الخروج الصعب من اليورو يكلف الاسترليني خسائر أكبر

 

انخفض الاسترليني بقدر 1.6 في المئة مقابل الدولار مع افتتاح الاسواق اليوم ,بعد أن قالت صحيفة صنداي تايمز أن رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي تستعد للانسحاب من التجارة الحرة والرسوم الجمركية مع دول المنطقة في مقابل القدرة على الحد من الهجرة وعقد صفقات تجارية مع بلدان أخرى. قلص الجنيه الاسترليني خسائره بعدما قالت وزارة الخزانة في المملكة المتحدة انها تخطط لتهدئة المستثمرين بعد أن أعلنت أن دونالد ترامب سوف يدعم قدرا من التجارة السريعة إلى بريطانيا عندما يتولى السلطة,. كما انخفض اليورو وصعود الين, وارتفعت عائدات السندات الاسترالية مع الأسهم في البلاد.

 

وقد انخفضت العملة البريطانية بنسبة 19 في المئة مقابل الدولار منذ اختارت الأمة لمغادرة الاتحاد الأوروبي في استفتاء في يونيو حزيران الماضي، وبلغت نسب الانخفاض منذ أعقاب التصويت أثار أساسا من القلق قد يستعمل لجعل ما يسمى Brexit الصعبة. وأضافت أسواق الأسهم العالمية أكثر من 3 تريليونات $ منذ الانتخابات دونالد ترامب، مع الاسهم الامريكية قرب مستويات قياسية وأسهم آسيا والمحيط الهادئ بعد أن نشرت ثلاثة أسابيع متتالية من المكاسب.

 

انخفض الجنيه الاسترليني إلى أدنى مستوى عند 1.1986 $، وهو مستوى لم يحدث منذ اكتوبر 2016. قلص الجنيه الاسترليني الخسائر إلى 1.1 في المئة مقابل الدولار اعتبارا من صباح اليوم .

ارتفع الين 0.1 في المئة الى 114.38 دولار  بينما انخفض اليورو 0.1 في المئة الى 1،0632 $ وانخفض الدولار الاسترالي 0.1 في المئة الى 74.98 سنت امريكى وارتفاع الأسبوع الماضي.

حكومة المملكة المتحدة تعد خططا لمحاولة طمأنة المستثمرين وسط توقعات بأن خطة رئيس الوزراء تيريزا ماي الذي طال انتظاره لBrexit سوف يسبب المزيد من الاضطرابات في الأسواق،

وقال مسؤولون حكوميون يتوقع الاسترليني إلى اتخاذ ضربة أخرى عندما يحدد مايو من رؤيتها ليترك التكتل الذي يضم في خطاب منتظر يوم الثلاثاء، وزارة الخزانة تستعد للتحدث مع البنوك الكبرى في لندن في محاولة لضمان سلاسة رد فعل الشعب، الذي رفض الكشف عن ذكر اسمه بسبب خطط ليست علنية. وقالوا غالبا ما تصل إلى مسؤولي وزارة الخزانة إلى البنوك لشرح السياسة، فإنه من غير المعتاد لمكتب رئيس الوزراء توقع رد فعل السوق سيئة.

 

انخفض الجنيه الإسترليني مقابل الدولار بعد أن أعلنت أربع صحف في المملكة المتحدة يوم الاحد ان مايو وضحت الخطوط العريضة لتحركات الخروج من 27 دولة في الاتحاد الأوروبي الأعضاء الأخرى. تراجع الجنيه الاسترليني بقدر 1.6 في المئة في التعاملات المبكرة إلى ما دون 1.20 $ للمرة الأولى منذ ما يسمى تحطم فلاش في اكتوبر تشرين الاول.

 

التحليل الفني ليس ببعيد عن توقعاتنا لعام 2017 التي تم نشرها بداية يناير حيث كسر نموذج العلم الهابط قد يستمر الي مستويات اقل من 1.1900 للباوند دولار في حال استقر اقل من سعر 1.2000 الاسبوع الحالي .