ألمانيا تعارض خطط دراجي واليورو هو الخاسر

ألمانيا تعارض خطط دراجي واليورو هو الخاسر

رئيس البنك المركزي الأوروبي ماريو دراجي تلقي معارضة قويه للسياسات التيسيرية التي سوف يتخذها في منطقة اليورو من قبل وزير المالية الألماني فولفغانغ شويبله إختلفوا حول ما هي الخطوات اللازم إتخاذها إذا كان الإقتصاد في منطقة اليورو يسير نحو الضعف في ظل تجدد الضغوط الأجنبية لانعاش النمو .

حيث بدأ الإجتماع السنوي لصندوق النقد الدولي في واشنطن، تعهد دراجي من جديد لتخفيف السياسة النقدية أكثر إذا لزم الأمر، ودعا الحكومات الأوربية  لتخفيف السياسة المالية للقيام بذلك. في المقابل، حذر شويبله على غرار الولايات المتحدة ضد سياسة  التيسير الكمي ودعا إلى استمرار الإنضباط في الميزانية .

الأمر الذي أثر علي تداولات اليورو ليفشل في ملامسة مستويات 1.2800 أمس ويعود من المقاومة 1.2790 ليكسر مستويات 1.2660 حاليا .

الإختلافات تثبت عدم وجود جبهة مشتركة في صنع السياسات في منطقة اليورو مع استمرار إقتصادها في التدهور ويقدر صندوق النقد الدولي أن هناك خطر في الركود العالمي بنسبة 40 في المائة للمرة الثالثة كتحذير منذ عام 2008. وزراء المالية ومحافظو البنوك المركزية ومسؤولو أكبر 20 إقتصادا فى العالم تجمعوا أمس واليوم حيث يناقشون الأداء الإقتصادي في أوروبا من بين القضايا التي تمت مناقشتها .

النظرة الفنية لليورو سلبية بعد إغلاق يومي أمس بشمعة شهاب ساقط لينقطع التصحيح الصاعد والعودة للمسار الهابط من جديد مع احتمال كبير بكسر مستويات 1.2600 اليوم ومحاولات اختبار القاع 1.2500 علي المدي المتوسط .

EURUSDDaily